تنظيم درجة حرارة الجسم (انتظام الحرارة)

تنظيم درجة حرارة الجسم (انتظام الحرارة)

 Regulation of body Temp

لغرض الحفاظ على محيط أمثل للخلايا في الحيوان ذو الدم الدافئ فأنه من الضروري الحفاظ على درجة حرارة الجسم ثابتة.

أن زيادة او نقصان درجة حرارة الجسم تحث بطريقتين.

  1. تنظيم فقدان الحرارة (تشتيت الحرارة Theromlysis) أي التنظيم الفيزيائي للحرارة.
  2. تنظيم انتاج الحرارة (تولد الحرارة Thermogensis) أي التنظيم الكيميائي للحرارة.

في درجات الحرارة المحيطة الطبيعية يتم التنظيم الدقيق لدرجة حرارة الجسم من خلال التغير في التزود الدموي على سطح الجسم وهذا ينظم من خلال الجهاز العصبي.

بصورة عامة يمكن تقسيم الحيوانات الفقرية من ناحية التنظيم الحراري في الجسم الى قسمين اساسيين من حيث مدى ارتباط درجة حرارة جسمها بالظروف البيئية المحيطة.

القسم الأول / الحيوانات ذوات الدم البارد : وهي التي تتغير درجة حرارة جسمها حسب حرارة الجو المحيط بها مثل الأسماك.

القسم الثاني / الحيوانات ذوات الدم الحار : وهي التي تنتظم فيها درجة حرارة الجسم في حالة ثابتة بغض النظر عن درجة حرارة الجو المحيط بها ولها تنظيم حراري خاص بالجسم مثل الثدييات والطيور.

العوامل الحرارية وتأثيرها على انتاج الحليب في الماشية

تتأثر الماشية بارتفاع الحرارة أكثر من تأثرها بانخفاض درجات الحرارة , ويبدأ تأثير الحرارة في الانواع المحسنة في درجة 27 ْم حيث تؤدي الى انخفاض شهية الحيوان وبالتالي انخفاض سرعة نموها.

كما أن تأثير العبء الحراري على انتاج الحليب يتفاوت بين الأبقار حيث يكون تأثيره أعلى على الحيوانات العالية الانتاج ويرجع ذلك الى ان انتاج الحليب يتولد معهُ فائض حراري يحتاج الحيوان للتخلص منهُ , أما في حالة انخفاض درجات الحرارة فان فائض الحرارة في الابقار العالية الانتاج يجب ان يساعدها على مقاومة البيئة الباردة أكثر من الحيوانات المنخفضة الأنتاج.

درجة الحرارة الحرجة  Critical Temp.

هي درجة حرارة البيئة التي اذا تعدتها البيئة المحيطة بالحيوان فأنه يحتاج الى يزيد او ينقص من انتاجه الحراري بوسائل مختلفة حتى يحفظ درجة حرارة جسمه الثابتة. وتتأثر هذه الدرجة بعمر الحيوان وغطاء الجسم والمستوى الغذائي.

تؤثر درجة حرارة البيئة المرتفعة على صحة بعض الحيوانات , وتقلل من مقاومتها لكثير من الأمراض.

العوامل البيئية والخصوبة

درجة الحرارة

  • تؤدي درجة الحرارة العالية الى عقم الذكور في اللبائن بشكل عام وكذلك في الاناث وقد لوحظ بشكل خاص في الأغنام.
  • تؤدي درجة الحرارة العالية الى قصر فترة الشبق في الأبقار
  • لا يوجد دليل على تأثير البرودة على خصوبة الحيوان.

فترة الاضاءة وتركيزها

لها أهمية كبيرة على نشاط الجهاز التناسلي خاصة في الدواجن والأغنام فالأغنام تتأثر بحافز التغير في طول فترة الإضاءة Photo period ويمكن السيطرة على ذلك.

لا زالت هناك دراسة قائمة تركز على تأثير مستوى الضوء المثالي وعلاقة ذلك بالهرمونات الجنسية التي قد يتغير مستواها في دم الحيوان المعرض لها.

الجمال والبيئة الصحراوية

تتوافق الجمال للعيش في البيئة الصحراوية للأسباب التالية :

  1. تمتلك سناماً دهنياً يبلغ وزنه 40 كغم وأن كل (1) غم دهن يعطي عند تأكسده (1.07) غم ماء , اذا (40) كغم دهن توفر حوالي (40) كغم ماء تدخره عند الحاجة , بالاضافة الى الماء المخزون طبيعياً على صورة حية (ماء اعتيادي) في الجيوب المائية في الكرش.
  2. يستطيع الجمل ان يتحمل نقصان الماء في الجسم نسبة قد تصل الى (40%) في حين تموت أغلب الثدييات اذا بلغ النقص (15-20%)
  3. تستطيع الجمال التغذية على النباتات الصحراوية الجافة لأمتلاكها شفاهاً سميكة والعليا مشقوقة إضافة الى ارتفاع معامل التحويل الغذائي.
  4. تستطيع الجمال تحمل تخفيف تركيز سوائل الجسم الى درجة تعرض الحيوانات الاخرى للموت فقد يستطيع الجمل سحب 103 لتر ماء دفعة واحدة في مدة لا تتجاوز عشرة دقائق. (يستطيع ان يخزن ويمثل الماء في الجسم).
  5. يعد وبر الجمال مادة عازلة للحرارة فهي تقي الجمل من البرد الشديد كما كثافة الوبر تقلل من التبخر عن طريق الجلد خلال فصل الصيف وحرارته الشديدة.
  6. يكون متوسط درجة الحرارة لجسم 34 ْم صباحاً وتصل الى 40.5 – 46.5 ْم بعد الظهر ويعتقد ان سبب ذلك يرجع الى اختزان الحرارة طبيعياً في الجسم فلا يحتاج الى فقدان كميات من العرق ولا الى ازدياد معدل سرعة التنفس وتعمل هذه الظاهرة على تدفئة الجسم خلال برودة الشتاء ليلاً في الجو الصحراوي فلا يحتاج الى اكسدة مواد غذائية مدخرة لتعويض الطاقة الحرارية المفقودة بالاشعاع ليلاً.

العوامل التي تؤثر على تناول الغذاء   Factor affecting Food intake

  1. الجوع يزيد الرغبة في تناول الغذاء.
  2. إجبار الحيوان على الجري.
  3. الحيوانات السريعة النمو تأكل أكثر (سرعة النمو).
  4. الحيوانات المزالة غدتها النخامية تأكل قليلاً.
  5. الحيوانات المزالة غدتها الدرقية تأكل قليلاً.
  6. زيادة هرمون الثايروكسين يعمل على زيادة تناول الغذاء.
  7. تناول الغذاء ينخفض خلال فترة الشبق.
  8. البيئة الباردة او درجة الحرارة المنخفضة تعمل على زيادة تناول الغذاء.
  9. الحمى والمرض يقلل او يوقف تناول الغذاء.

العوامل التي تؤثر على الأيض الأساسي

 Factors influencing basal metabolism

1- العمر :

لوحظ بأن معدل الأيض الاساسي (B.M.R) يكون في أعلى مستوياته في الحيوانات الصغيرة العمر وبسبب النمو فان بعض الطاقة المأخوذة من قبل الحيوانات لا تصرف بل تخزن وينخفض معدل الأيض الأساسي بأستمرار مع الزيادة في العمر.

2- الجنس ووزن الجسم  Sex and body weight

يكون الأيض الاساسي في ابقار الحليب اوطأ مما في ابقار اللحم

3- الافرازات الداخلية  Internal Secretions

الجهاز العصبي المركزي وبعض الغدد الصماء هي اعضاء لأطلاق الطاقة فالثايروكسين من الغدة الدرقية لهُ تأثير معنوي على حاجات الطاقة الاساسية , وقد يهبط معدل الايض الاساسي الى 30% في حالة انخفاض افراز الغدة الدرقية ويرتفع الى زهاء 50-75% عند زيادة افراز الغدة الدرقية.

4- درجة حرارة الجسم

ارتفاع درجة حرارة الجسم 0.6 ْم (1 ْف) يمكن ان يسبب زيادة 7-15% من معدل الايض الاساسي , ولهذا من المهم ان نعرف درجة حرارة الكائن الحي والغرفة التي تتم فيها القياسات.

5- عوامل اخرى

الحيوانات في المناطق الحارة تمتلك معدلاً ايضياً اساسياً أوطأ من تلك التي في المناطق المعتدلة.

العوامل المؤثرة على الأيض الكلي  Factors Influencing total Metabolism

  1. درجة الحرارة الخارجية

ان الفقد الكبير للحرارة في درجات الحرارة الواطئة يجب ان يسترجع من خلال الزيادة في استهلاك . وكون مستقبلات البرودة على سطح الجلد تزيد من الشهوة للطعام هي حقيقة معروفة.

  • العمل العضلي

تكون العضلات كثر من 45% من وزن الجسم ولهذا فأن انتاج الطاقة نتيجة الفعاليات العضلية تسبب تحرراً كبيراً للحرارة التي لا يمكن ان تستخدم لأنجاز العمل الميكانيكي.

  • تأثير الغذاء

ان تناول الغذاء يسبب زيادة ملحوظة في الأيض.

تأثير الظروف الجوية على الاستفادة الغذائية

أولاً : تأثيرات مباشرة

  1. تؤثر على مقدرة الحيوان على الاستفادة الغذائية وتؤثر على درجة حرارة الجسم ومعدل التنفس وسرعة النبض.

ثانياً : تأثيرات غير مباشرة

  1. الحرارة العالية تؤثر على نباتات المراعي وكذلك الرطوبة العالية حيث تعطي انتاجاً عالياً ولكن محتوياتها المائية عالية فتقلل من رغبة الحيوان من الرعي الكامل هذه المناطق يتبعه قلة الاستفادة الغذائية من المادة الجافة للغذاء لزيادة المحتوى المائي للنبات.
  2. قلة الأمطار وكميتها في المناطق الصحراوية الحارة او الجافة.
  3. ارتفاع الحرارة مع قلة توافر ماء الشرب يؤثر على درجة الاستفادة من الغذاء سبب حاجة الكرش الى الماء لأكمال التخمر.
  4. أعشاب المراعي الجافة تعد فقيرة في القيمة الغذائية لذلك فأن اعتماد الحيوان عليها يجعله يتدهور صحياً.
ضيـــــاء الخطابي