محاضرات محاصيل الخضر الصيفية

الكلية التقنية الزراعية / الموصل

قسم تقنيات الانتاج النباتي

المرحلة الثانية

محاضرات

الخضر الصيفية

الصف الثاني/ الفصل الربيعي

محاضرات محاصيل الخضر الصيفية

الدورة الزراعية

    تعرف الدورة الزراعية Crop rotation بأنها نظام تتابع أو تعاقب زراعة المحاصيل المختلفة في ارض او منطقة معينة وتختلف مدتها بين سنتين إلى أربع سنوات وفقا لأنواع المحاصيل الداخلة في الدورة .

ويمكن ان تكون الدورة الزراعية لمحاصيل الخضر فقط أو إدخال محاصيل أخرى  كالمحاصيل الحقلية ضمن الدورة وحسب مساحة الارض ونوع المحاصيل التي تزرع في المنطقة .

فوائد الدورة الزراعية :

  1. المحافظة على خصوبة التربة

ان محاصيل الخضر تختلف في درجة استنزاف العناصر الغذائية من التربة حيث هناك محاصيل مجهدة للتربة تمتص كمية كبيرة من العناصر الغذائية مثل البطاطا والطماطة والبطاطا الحلوة والباذنجان والباميا ومحاصيل نصف مجهدة للتربة مثل البصل والرقي والبطيخ والخيار ومحاصيل غير مجهدة للتربة مثل البزاليا – الفاصوليا – الباقلاء – اللوبيا . لذلك فان الدورة الزراعية يجب ان تتضمن الانواع الثلاثة لغرض المحافظة على خصوبة التربة .

  • المحافظة على التوازن بين العناصر الغذائية في التربة .

تختلف محاصيل الخضر في احتياجاتها للعناصر الغذائية حيث بعضها يحتاج كمية كبيرة من البوتاسيوم مثل البطاطا واخرى تحتاج الى الفسفور مثل المحاصيل البذرية ( الفاصوليا – اللوبيا – البزاليا ) واخرى تحتاج الى النتروجين مثل اللهانة – الخس والسلق لذلك فان تعاقب هذه المحاصيل في الدورة الزراعية يضمن عدم استنزاف عنصر معين لوحده .

  • الاستفادة من العناصر الغذائية الموجودة في طبقات التربة المختلفة

ان محاصيل الخضر تختلف في درجة تعمق جذورها في التربة حيث منها ما هو سطحي الجذور مثل البطيخ والخيار والبصل ومنها ما هو ذات الجذور المتعمقة في التربة مثل البطاطا والطماطة والمحاصيل الجذرية ولذلك فان تعاقب زراعة هذه المحاصيل في التربة يضمن الاستفادة من العناصر الغذائية في طبقات التربة الغذائية .

  • المحافظة على المادة العضوية في التربة

ان الدورة الزراعية يجب ان تتضمن محاصيل بقولية تعمل على زيادة نسبة المادة العضوية في التربة اضافة الى المحاصيل المجهدة التي لا تضيف مادة عضوية للتربة .

  • مقاومة الامراض والحشرات والادغال

ان استمرار زراعة محصول معين او محاصيل تعود لنفس العائلة النباتية في نفس قطعة الارض لعدة سنوات يسبب زيادة انتشار الامراض والحشرات والادغال التي تصيب هذا المحصول او هذه العائلة النباتية ولكن اذا تنوعت المحاصيل سنة بعد اخرى عن طريق الدورة الزراعية فان ذلك سوف يساعد في مقاومة هذه الامراض والحشرات والادغال وذلك لان الافات التي تصيب محصول او عائلة معينة تختلف عن تلك الافات التي تصيب محصول او عائلة اخرى .

  • تنظيم ادارة المزرعة والحالة الاقتصادية .

أ- توزيع العمل الزراعي على مدار السنة : ان زراعة محصول واحد باستمرار في الارض فان العمل سوف يتركز في موسم واحد فقط وتبقى المكائن والعمال بقية الموسم بدون عمل اما اذا اختلفت المحاصيل من سنة الى اخرى فان العمل سوف يكون مستمر طوال السنة .

ب – عدم الاعتماد على محصول واحد في المزرعة : ان الدورة الزراعية سوف تجعل المزرعة تنتج اكثر من محصول واحد في السنة مما يوفر للمزارع وارد مستمر خلال السنة واذا تعرض احد المحاصيل للضرر فانه يمكن التعويض عنه بمحصول اخر .

ج – الاقتصاد في استخدام الاسمدة : ان ادخال المحاصيل البقولية في الدورة الزراعية سيوفر كمية من النتروجين في التربة مما يؤدي الى تقليل استخدام الاسمدة النتروجينية .

د – الاقتصاد في نفقات الانتاج : من خلال السيطرة على الامراض والحشرات والادغال سوف يؤدي الى تقليل نفقات المكافحة .

الدراسات التي تسبق تصميم الدورة الزراعية

  1. دراسة الظروف الجوية للمنطقة .
  2. دراسة ظروف التربة .
  3. دراسة مدى توفر مياه الري والامطار .
  4. دراسة توفر الايدي العاملة .
  5. دراسة توفر طرق المواصلات .
  6. دراسة احتياجات المنطقة لمحاصيل معينة .

اسس تصميم الدورة الزراعية

    يجب مراعاة النقاط المهمة التالية عند تصميم الدورة الزراعية :

  1. تبادل محاصيل الخضر المجهدة للتربة مع المحاصيل النصف المجهدة والمحاصيل الغير المجهدة .
  2. تبادل محاصيل الخضر المتعمقة الجذور مع المحاصيل ذات الجذور السطحية .
  3. يفضل ادخال بعض المحاصيل الحقلية في دورة محاصيل الخضر ويفضل اختيار المحاصيل البقولية مثل الجت والبرسيم لغرض تحسين خصوبة التربة .
  4. عدم تعاقب محاصيل تنتمي لعائلة نباتية واحدة لتجنب الامراض والحشرات والادغال .
  5. عدم تتابع محاصيل خضر تصاب بشدة بامراض تكمن في التربة وذلك حتى يمكن التخلص من هذه الأمراض او الحد من انتشارها .

جدول (1 ) تقسيم محاصيل الخضر الى مجهدة ونصف مجهدة وغير مجهدة للتربة

محاصيل مجهدة محاصيل نصف مجهدة محاصيل غير مجهدة
الباذنجان الباميا البطاطا الحلوة البطاطا الخرشوف الطرطرفة الفلفل القرع اللهانة القرنبيط القلقاس البصل الثوم الرقي البنجر الجزر الخيار الشليك البطيخ اللفت الفجل الخس البزاليا الفاصوليا الباقلاء اللوبيا

خطوات تصميم دورة زراعية

عند تصميم دورة زراعية مناسبة لزراعة محاصيل الخضر يمكن اتباع الخطوات الاتية :-

  1. تحديد مدة الدورة حيث تحسب عدد سنوات الدورة بقسمة مدة بقاء المحصول الرئيس في الارض مقدرا بالسنين على نسبة ما يشغله هذا المحصول من مساحة الارض ويعتبر موسم شغل المحصول للارض سنة كاملة وان قل عن ذلك فمثلا اذا اريد زراعة 1 / 3 الارض سنويا بالطماطة فتسمى الدورة في هذه الحالة دورة ثلاثية الابعاد أي مدتها ثلاث سنوات . اما اذا حددت مدة الدورة مسبقا واريد معرفة المساحة التي تخصص للمحصول الرئيس في الارض بالنسبة لمساحة الارض فيمكن حساب ذلك بقسمة مدة بقاء المحصول الرئيس في الارض على عدد سنوات الدورة .
  2. أختيار محاصيل الدورة : تختار محاصيل الدورة حسبما تقتضيه العوامل الاقتصادية وظروف المزارع الخاصة والظروف البيئية وحاجة المنطقة وغيرها .
  3. تقسم هذه المحاصيل حسب موسم نموها الى محاصيل شتوية وصيفية وخريفية وتحدد المدة اللازمة لكل محصول من بدء تجهيز الارض وحتى الانتهاء من الحصاد وازالة المحصول في الحقل .
  4. تقسم المحاصيل الى مجاميع حسب درجة اجهادها للتربة وحسب العائلات التي تنتمي اليها وحسب درجة انتشار جذورها في التربة .
  5. تحدد المساحات التي تشغلها المحاصيل المختلفة طبقا لميزاتها الاقتصادية وتوزيع العمل على مدار السنة وتوفير الايدي العاملة والامكانات اللازمة خلال الموسم الزراعي .
  6. تصميم خريطة الدورة تؤشر عليها مساحات القطع المختلفة للارض وتكتب في هذه القطع اسماء محاصيل الدورة على ان يخصص للمحصول الرئيس قسم كامل ويخصص للمحاصل الباقية قسم او جزء من قسم حسب المساحة المخصصة لكل محصول .
  7. تعرض الدورة بعد تصميمها على المختصين بغية التاكد من صحتها وتجري فيها التعديلات اللازمة اذا دعت الحاجة .

نماذج من الدورات الزراعية

  نذكر فيما ياتي بعض النماذج العامة للدورات الزراعية التي يمكن الاسترشاد بها وتحويرها لوضع دورات لمحاصيل الخضر حسب ظروف المزارع والمزرعة .

  1. دورة ثنائية :-

وفيها ترتب المحاصيل بحيث يعود المحصول الواحد الى نفس الارض مرة كل سنتين كما موضح في التصميم العام

جدول ( 2) تصميم دورة ثنائية

السنة الاولى السنة الثانية
محصول صيفي ثم محصول شتوي محصول بقولي شتوي ثم محصول صيفي
محصول بقولي شتوي ثم محصول صيفي محصول صيفي ثم محصول شتوي

ويمكن تطبيق ذلك على محاصيل القرنبيط والباقلاء والبطيخ والطماطة كما موضح بالجدول ( 12 – 3 )

جدول ( 3 ) تطبيق الدورة الثنائية على بعض محاصيل الخضر .

اقسام الارض السنة الاولى السنة الثانية
النصف الاول القرنبيط ثم البطيخ الباقلاء ثم الطماطة
النصف الثاني الباقلاء ثم الطماطة القرنبيط ثم البطيخ

وفي السنة الثالثة يعود النظام كالسنة الأولى تماما وهكذا في هذه الدورة يلاحظ ان الطماطة تزرع بعد محصول بقولي يريح الارض بعد البطيخ لأنه مجهد للتربة .

  • دورة ثلاثية :-

في الدورة الثلاثية تتابع المحاصيل التي تحتاج الى كميات كبيرة من العناصر الغذائية مع محاصيل تحتاج مع محاصيل تحتاج الى كميات متوسطة حيث تستفيد الأخيرة من الأسمدة العضوية التي تضاف بكميات كبيرة للمحاصيل التي تسبقها ثم بعد ذلك تعقبها المحاصيل البقولية التي تربح الأرض وتصلحها نوعا ما ويكون التخطيط العام لمثل هذه الدورات كما في جدول ( 4 )

جدول ( 4 ) تصميم دورة ثلاثية

أقسام الأرض السنة الأولى السنة الثانية السنة الثالثة
الثلث الأول محاصيل ذات احتياجات كبيرة من العناصر الغذائية               ( تسميد كبير ) محاصيل ذات احتياجات متوسطة من العناصر الغذائية ( تسميد متوسط ) محاصيل بقولية (تسميد قليل )
الثلث الثاني محاصيل ذات احتياجات متوسطة من العناصر الغذائية       (تسميد متوسط ) محاصيل بقولية        (تسميد قليل) محاصيل ذات احتياجات كبيرة من العناصر الغذائية (تسميد كبير)
الثلث الثالث محاصيل بقولية             (تسميد قليل) محاصيل ذات احتياجات كبيرة من العناصر الغذائية   (تسميد كثير ) محاصيل ذات احتياجات متوسطة من العناصر الغذائية( تسميد متوسط )

وفي معظم الحالات يمكن ان يطبق التخطيط المذكور على أساس المواسم الزراعية وليس على أساس السنين وفي هذه الحالة يمكن تصميم الدورة بالشكل الموضح في الجدول ( 5 )

جدول (  5 ) تطبيق دورة ثلاثية على بعض محاصيل الخضر .

اقسام الارض السنة الاولى السنة الثانية السنة الثالثة
الثلث الاول باذنجان ثم بزاليا فاصوليا ثم طماطة لوبيا ثم لهانة
الثلث الثاني فاصوليا ثم طماطة لوبيا ثم لهانة باذنجان ثم البزاليا
الثلث الثالث لوبيا ثم لهانة باذنجان ثم بزاليا فاصوليا ثم طماطة

3- دورة رباعية :

وفي هذه الحالة تقسم المحاصيل الى أربعة مجاميع وذلك لتسهيل رسم الشكل لهذه الدورة .

أ – محاصيل بقولية مثل الباقلاء والبزاليا والفاصوليا واللوبيا .

ب – محاصيل جذرية ودرنية مثل الجزر واللفت والشوندر والبطاطا والبطاطا الحلوة .

جـ – محاصيل ورقية مثل اللهانة والكرفس والخس والسبيناغ والسلق وغيرها .

د – محاصيل ثمرية مثل الطماطة والفلفل والباذنجان والبطيخ والباميا والشليك .

وعلى ذلك يمكن تتابع هذه المحاصيل في دورة رباعية كما في الشكل الموضح (  6 ) .

جدول ( 6) تصميم دورة رباعية

اقسام الارض السنة الأولى السنة الثانية السنة الثالثة السنة الرابعة
الربع الاول محاصيل بقولية محاصيل جذرية ودرنية محاصيل ورقية محاصيل ثمرية
الربع الثاني محاصيل جذرية ودرنية محاصيل ورقية محاصيل ثمرية محاصيل بقولية
الربع الثالث محاصيل ورقية محاصيل ثمرية محاصيل بقولية محاصيل جذرية درنية
الربع الرابع محاصيل ثمرية محاصيل بقولية محاصيل جذرية ودرنية محاصيل ورقية

ونظرا لان المحاصيل الورقية تاتي في هذا التتابع بعد المحاصيل الجذرية فيراعى عدم توالي المحاصيل التي تتبع عائلة واحدة فاللهانة مثلا يجب ان لاتتبع اللفت وانما تتبع البنجر او الجزر . ومن الملاحظ ان محاصيل المجاميع المختلفة تستفيد من الاسمدة المتبقية من تسيمد المحاصيل السابقة لها وعند اختيار محاصيل الخضر الاتية : الطماطة والبصل . اللهانة والخيار والبطاطة والجزر والباذنجان ويمكن الحصول على الدورة الزراعية الموضحة بالجدول ( 7 ) .

جدول (  7 ) تطبيق الدورة الرباعية على بعض محاصيل الخضر

اقسام الارض السنة الاولى السنة الثانية السنة الثالثة السنة الرابعة
الربع الاول بزاليا ثم باذنجان بطاطا ثم جزر لهانة ثم خيار طماطة ثم بصل
الربع الثاني بطاطا ثم جزر لهانة ثم خيار طماطة ثم بصل بزاليا ثم باذنجان
الربع الثالث لهانة ثم خيار طماطة ثم بصل بزاليا ثم باذنجان بطاطا ثم جزر
الربع الرابع طماطة ثم بصل بزاليا ثم باذنجان بطاطا ثم جزر لهانة ثم خيار

ويلاحظ من الامثلة المدرجة أعلاه لنماذج الدورات الزراعية ان تطبيقها سيحقق الوصول الى الفوائد المدرجة في اعلاه والتي تؤدي الى الحفاظ على توازن نسب العناصر الغذائية في التربة ومحافظة الاراضي الزراعية على خصوبتها وضمان استمراريتها في الاستغلال الزراعي .

العائلة الباذنجانية  Solanaceae

البطاطا Potato

   Solanum tuberosum                                                      

يعتبر محصول البطاطا من المحاصيل الرئيسة وياتي بالمرتبة الخامسة بعد محاصيل الحنطة والشعير والذرة والرز كمحصول غذائي رئيسي في العالم . وتحتوي البطاطا على نسبة عالية من الكربوهيدرات ونسبة جيدة من فيتامين   B1و Cوبعض العناصر المعدنية .

الجو المناسب لنمو النبات : يعتبر الضوء ودرجة الحرارة العاملين المحددين لنجاح زراعة المحصول وهو يعتبر من نباتات الجو البارد ولكنه لايتحمل الصقيع .

  1. درجة الحرارة : يناسب إنبات الدرنات درجة حرارة  24م وللنمو الخضري 18 م ولتكوين الدرنات بين   15- 18م ويقل تكوين الدرنات أذا ارتفعت درجة الحرارة عن 20 م ويتوقف تكوين الدرنات عند درجة حرارة 29 م ويعود ذلك الى قلة الكربوهيدرات التي تخزن في الدرنات عن الكربوهيدرات التي تستهلك في عملية التنفس .

أن نبات البطاطا لايتحمل الانجماد حيث يتلف النمو الخضري . وهو ما نلاحظه في العروة الخريفية في العراق وان تعرض الدرنات في مرحلة النضج الى درجة حرارة منخفضة يعطيها طعما حلوا وذلك لتحول النشا الى سكريات وتصبح غير مقبولة في الطبخ وتتلون بلون داكن ولاتصلح لعمل الجبس . وان درجة حرارة الليل مهمة جدا لتكوين الدرنات وافضل حرارة هي 10- 14 م وارتفاع حرارة الليل عن 20 م لاتتكون الدرنات بسبب استهلاك الكربوهيدرات في التنفس .

  • الضوء : تؤثر الفترة الضوئية وشدة الإضاءة في تكوين الدرنات  وان بعض أصناف البطاطا حساسة للفترة الضوئية ولايمكن ان تكون الدرنات الا في الفترة الضوئية المناسبة لها بينما أصناف اخرى لها القابلية على تكوين الدرنات تحت مختلف الفترات الضوئية .

وعموما فان النمو الخضري للنبات يحتاج درجات حرارة مرتفعة وفترة ضوئية طويلة ، بينما تكوين الدرنات يحتاج الى درجات حرارة منخفضة وفترة ضوئية قصيرة .

التربة المناسبة : تجود زراعة البطاطا في الترب المزيجية والرملية الخصبة الغنية بالمادة العضوية ذات الصرف والتهوية الجيدة بينما الترب الطينية الثقيلة تسبب تكوين درنات غير منتظمة الشكل .

وأفضل  حموضة للتربة  PH  هو  5.2  .

تحضير التقاوي للزراعة : تستعمل تقاوي البطاطا التي تتراوح أوزانها بين 35- 80 غم للدرنة الواحدة وأفضل وزن هو 56 غم ويجب ان تكون ممثلة للصنف وخالية من الجروح والخدوش ومنتظمة الشكل وقد تستخدم الدرنات الكبيرة الحجم حيث يتم تقطيعها الى قطعتين او أكثر على ان تتضمن كل قطعة على عدد مناسب من البراعم مع مراعاة تعقيم أدوات التقطيع وكذلك الدرنات المقطوعة لضمان عدم انتشار الإمراض الفيروسية و لاتستخدم عملية التقطيع في العروة الخريفية لان الدرنات تتعفن عند الزراعة بسبب ارتفاع درجة

حرارة التربة . وتتراوح كمية التقاوي في العراق من 450- 700 كغم / دونم .                                                                                                                                                                                                

التنبيت قبل الزراعة : Presprouting  

ويقصد بالتنبيت قبل الزراعة ان تكون براعم الدرنة قد بدأت بالنمو ويمكن ملاحظة اللون الأخضر المصفر للبرعم . وتتم هذه العملية بوضع الدرنات في صناديق بطبقات خفيفة تحت درجة حرارة 15- 17 م مع تعريضها لضوء غير مباشر ليساعد على تقوية التفرعات ولمدة 2- 3 اسابيع الى ان يصل طول النبوت  Sprout  بين 1-2 سم . وهذه العملية تساعد في التبكير في الإنبات وزيادة عدد السيقان الأرضية وكمية الحاصل .

موعد الزراعة : تزرع البطاطا في العراق في موسمين او عروتين ربيعية وخريفية وتختلف مواعيد الزراعة حسب مناطق القطر لاختلاف درجات الحرارة :  

العروة الربيعية : المنطقة الشمالية  منتصف ك 2  الى نهاية شباط .

                     المنطقة الوسطى  بداية  ك 2  الى  منتصف شباط  .

                     المنطقة الجبلية  نيسان ( تزرع لموسم واحد فقط ) .

العروة الخريفية : المنطقة الشمالية  الأسبوع الثاني والثالث من أب .

                     المنطقة الوسطى نهاية أب وبداية أيلول .  

طريقة الزراعة : تكون الزراعة على مروز عرضها 70- 80 سم والمسافة بين الدرنات 25- 30 سم وعل جهة واحدة من المرز المقابلة للشمس في العروة الربيعية والمعاكسة للشمس في العروة الخريفية  وفي الثلث العلوي للمرز وبعمق 8- 10 سم .

الترقيع : تجري هذه العملية بمجرد ظهور النموات فوق سطح التربة وذلك باعادة زراعة الحفر الغائبة حتى يتناسق النمو في الحقل ويجب استخدام درنات أجريت عليها عملية التنبيت لضمان الإسراع في النمو .

طرق تكاثر البطاطا :تتكاثر البطاطا تكاثرا خضريا بواسطة الدرنات الصغيرة التي تزرع كاملة او الدرنات الكبيرة بعد تقطيعها وان المتبع في العراق هو استيراد التقاوي للزراعة الربيعية من أوربا وخاصة هولندا وفرنسا وتركيا  اما العروة الخريفية فانه يؤخذ جزء من حاصل العروة الربيعية لزراعته في العروة الخريفية . 

وهناك بعض الظواهر المتعلقة بالتقاوي وإعدادها للزراعة وهي :

  1. طور الراحة : Rest period 

تدخل درنات البطاطا بعد النضج في طور الراحة حيث لاتنبت الدرنات حتى لو توفرت لها الظروف الملائمة للإنبات ومدة هذا الطور 6- 10 اسابيع ويتوقف ذلك على عدة عوامل ( الصنف – درجة النضج – حجم الدرنة – ظروف الحصاد وظروف الخزن ) .

أن طور الراحة سببه حالة وراثية تحدث في الدرنات وهو يعتبر مفيد بالنسبة للبطاطا المستخدمة للاستهلاك حيث يساعد في إطالة فترة الخزن للدرنات دون خسائر كبيرة في حين يعتبر ضار بالنسبة للبطاطا المستخدمة للزراعة كتقاوي وخاصة تحت ظروف العراق حيث أن حاصل العروة الربيعية يقلع في حزيران ويخزن كتقاوي للزراعة الخريفية التي يبدأ موعد زراعتها في أب وقد تكون الفترة غير كافية لإنهاء طور الراحة ولذلك لابد من انتخاب الأصناف ذات طور الراحة القصير .

طرق تقصير طور الراحة :

  1. تقشير الدرنات .
  2. وضع الدرنات في قطن مبلل بمحلول بيروكسيد الهيروجين  أو بروميد الآثيل .
  3. معاملة الدرنات بمادة الاثيلين كلوروهيدرين أو الثيوريا أو ثايوسيانيت البوتاسيوم .
  4. تخزين الدرنات في درجة حرارة 20- 30 م لمدة 3- 4 أسابيع .

طرق أطالة طور الراحة : معاملة الدرنات بالمواد التالية :

Maleic hydrazide  — ( TCNB ) Tetrachloronitrobenzen   

(CIPC) Isopropyl 3-Chlorophenyl Carbamate      

   (MENA) Methyl ester of Napthalene- acetic acid    

السيادة القمية : Apical Dominance

وهي أنبات البرعم القمي للدرنة قبل بقية براعم الدرنة وسيادته في النمو عليها وهي من الظواهر التي تسبب انخفاض في الحاصل  وذلك بسبب تقليل عدد السيقان الهوائية التي تتكون على الدرنة . وسبب حدوث السيادة القمية يعود لعدة نظريات منها : أن البراعم الطرفية تمتاز مورفولوجيا على بقية البراعم أو لتكوين الاوكسين  Auxin في القمة النامية ومواد مانعة في البراعم الاخرى أو أن البرعم الطرفي ينافس البراعم الأخرى على الغذاء .

التسميد : يعتبر محصول البطاطا من المحاصيل المجهدة للتربة ويحتاج الى كميات كبيرة من العناصر الغذائية وفي العراق يفضل إضافة 10 م مكعب /دونم من السماد الحيواني و20 كغم / دونم نتروجين و40 كغم /دونم فسفور و50 كغم /دونم بوتاسيوم وتختلف مواعيد إضافتها حسب موعد الزراعة والظروف الجوية للمنطقة .

الري : يعتبر الري اهم العوامل التي تحدد نجاح محصول البطاطا حيث ان النبات ذو جذور سطحية ومن الضروري توفير الرطوبة الكافية حول الجذور وبصورة منتظمة وللحصول على نمو جيد للنبات وحاصل وفير يجب المحافظة على رطوبة تربة بمستوى 45- 60 % ويعتبر وقت تكوين السيقان الأرضية  والدرنات هي الفترة الحرجة في احتياج النبات للري . وان اي نقص للماء في هذه الفترة يؤدي الى نقص في كمية المحصول ونوعيته .

ويفضل ري النبات ريات خفيفة منتظمة وعلى فترات متقاربة مع تجنب جفاف التربة لدرجة التشقق الذي يؤدي الى تمزق الجذور وقلة الحاصل .

تصدير النباتات : تجري هذه العملية عند إجراء أخر عملية عزق وتتم بقشط التربة من جهة المرز غير المزروعة وإضافتها الى جنب النباتات في المرز المجاور وتؤدي هذه العملية الى تغطية وحماية الدرنات من الاخضرار نتيجة تعرضها لأشعة الشمس وتكوين مادة السولانين السامة .

النضج والحصاد : تنضج درنات البطاطا بعد 90- 110 يوم من الزراعة وذلك حسب الأصناف والظروف الجوية للمنطقة ومن علامات النضج اصفرار وجفاف المجموع الخضري والكشف عن الدرنات وملاحظة تكوين قشرة الدرنات . وقبل الحصاد يجب إزالة المجموع الخضري اما باستعمال المكائن او بواسطة المواد الكيميائية . ويتم الحصاد اما يدويا بواسطة الكرك او باستعمال القالعة الميكانيكية.

وعادة يتم الحصاد في العراق في نهاية شهر مايس وبداية حزيران للعروة الربيعية وفي شهر كانون الأول للعروة الخريفية . ويبلغ حاصل العروة الربيعية 5-6 طن/دونم بينما حاصل العروة الخريفية 2-3 طن /دونم ويعود سبب قلة حاصل العروة الخريفية الى نوعية التقاوي المستخدمة في الزراعة والارتفاع الشديد في درجة الحرارة عند زراعة الدرنات في شهر اب مما يؤثر في نسبة الإنبات . كما أن موسم النمو للعروة الخريفية قصير نسبيا مقارنة بالعروة الربيعية .   

الطماطه   Tomato

Lycopersicon esculentum

يعتبر محصول الطماطه من المحاصيل الاقتصادية المهمة في معظم انحاء العالم وثمار الطماطه ذات قيمة غذائية عالية وتحتوي على نسبة من الكربوهيدرات والبروتينات اضافة الى احتوائها على نسبة عالية من فيتامين C او حامض الاسكوربيك وكذلك فيتامين A وتستهلك الثمار طازجة او في السلاطة او للطبخ والثمار الخضراء للتخليل .

الجو المناسب : نبات الطماطة من المحاصيل الصيفية التي تحتاج الى3-4 أشهر من الجو الصحو الجاف وهو حساس للبرودة ولذلك تنتج الشتلات في البيوت البلاستيكية والزجاجية ثم تنقل الى الحقل بعد زوال خطر البرودة .

  1. درجة الحرارة : أن أفضل درجة حرارة لآنبات البذور هي 25 م ولنمو النبات 18- 31 م ويتوقف النمو أذا أرتفعت عن 34 م .كما تؤثر درجة الحرارة على عقد الثمار حيث أن ارتفاع الحرارة عن 38 م يسبب قلة العقد بسبب تلف حبوب اللقاح كما أن درجة حرارة الليل لها تأثير كبير على عقد الثمار حيث ارتفاعها عن 25 م يسبب قلة العقد وكذلك الانخفاض عن 10 م .

كما تؤثر درجة الحرارة على تلوين الثمار حبث افضل درجة حرارة هي 12- 24 م وهي الحرارة المناسبة لتكوين صبغة اللايكوبين Lycopen التي تعطي اللون الاحمر لثمار الطماطة .

  • الضوء : يعتبر نبات الطماطة من النباتات المحايدة للفترة الضوئية حيث يمكن أن يزهر في طول فترة ضوئية 7-19 ساعة وأنسب فترة هي 12 ساعة . كما يتأثر نمو النبات بشدة الاضاءة حيث يقل النمو أذا انخفضت شدة الاضاءة عن 1000 شمعة / قدم وكذلك يقل محتوى الثمار من حامض الاسكوربيك بانخفاض شدة الاضاءة.

التربة المناسبة : ينمو النبات في أنواع مختلفة من الترب من الطينية الثقيلة الى الرملية وتفضل الترب المزيجية الطينية لاعطاء حاصل وفير والترب الخفيفة الخصبة لاعطاء    حاصل مبكر . وأفضل  PH هو 5,5 – 7 .

التكاثر : تتكاثر الطماطة بالبذور حيث تزرع في المشتل لانتاج الشتلات في أكياس  أو أقراص جيفي سفن أو سنادين ورقية ويحتاج الدونم الى 40-50 غم من البذور أما أذا زرعت البذور مباشرة بالحقل فتحتاج كمية أكبر قد تصل الى 500 غم .

طريقة الزراعة : تزرع الطماطة على مساطب بعرض 1,5 متر وعلى جهة واحدة من المسطبة أو عرضها 2,5 – 3 متر وعلى جهتي المسطبة والمسافة بين النباتات  30- 40 سم .

ويجب أجراء عملية الاقلمة على الشتلات قبل نقلها الى الحقل المستديم .

موعد الزراعة : تنتشر زراعة الطماطة في جميع مناطق القطر وتزرع في جميع أشهر السنة ولذلك فان حاصل الطماطة يستمر طوال أشهر السنة وكما موضح في الجدول التالي :

  المنطقة               موسم وطريقة الزراعة                 موعد الزراعة                  فترة جني الحاصل

—————————————————————————————————–

المنطقة الجنوبية          زراعة مكشوفة                      شباط — أذار                     حزيران – أب

                             زراعة مغطاة (انفاق )              أيلول – ت 1                 كانون الاول – مايس    

المنطقة الوسطى         زراعة مكشوفة                       شباط – أذار                  حزيران — أب

                             زراعة مغطاة ( أنفاق )             ت 1 – ت 2                  كانون الاول- مايس      

                            زراعة مغطاة ( بيوت                ت 1 – ت 2                 كانون الاول – مايس   

                            بلاستيكية وزجاجية )

المنطقة الشمالية         زراعة مكشوفة                      أذار – نيسان                   تموز – تشرين الثاني

المنطقة الجبلية           زراعة مكشوفة                      نيسان – مايس                تموز – تشرين الاول                                   

التسميد :نبات الطماطه من النباتات المجهدة للتربة لذلك يحتاج الى اضافة الاسمدة بكميات كبيرة وعادة يفضل اضافة السماد الحيواني بمعدل 10 م مكعب /دونم والسماد النتروجيني بمعدل 30-40 كغم نتروجين /دونم والسماد الفوسفاتي بمعدل 50-60 كغم فسفور/ دونم وعادة يضاف السماد الفوسفاتي بعد الشتل مباشرة والسماد النتروجيني على دفعتين الاولى بعد شهر من الشتل والثانية بعد شهر من الاولى .

الري : الري ضروري جدا لنبات الطماطه وخاصة بعد عملية الشتل وأن انبات حساس للزيادة أو النقص في مياه الري وخاصة في مرحلة التزهير وعقد الثمار حيث يسبب الري الزائد تساقط الازهار والثمار العاقدة حديثا كما أن ملامسة الثمار لمياه الري يسبب تلف الثمار . وتختلف مدة الري وكمية مياه الري حسب الظروف الجوية ونوع التربة وعمر النبات .

طبيعة الازهار : توجد ازهار الطماطه في نورات زهرية راسيمية تسمى احيانا عناقيد زهرية ويتراوح عدد الازهار فيها بين 5-8 أزهار في الاصناف الاعتيادية الكبيرة الثمار أما في الاصناف الصغيرة فقد يصل عدد الازهار الى 30-50 زهرة للعنقود الواحد ويوجد نوعين من النمو في الطماطة :

  1. الاصناف غير محدودة النمو  Indeterminate type وفي هذه الاصناف تتكون القناقيد الزهرية بين كل ثلاث سلاميات ( كل ثلاثة اوراق ) ويستمر نمو الافرع بدون حدود طالما توفرت الظروف الجوية المناسبة .
  2. الاصناف محدودة النمو  Determinate type وفي هذه الاصناف تتكون العناقيد الزهرية بين سلامية  واخرى الى أن يتكون عنقود زهري في نهاية الساق أو الفرع وتتوقف أستطالة الساق أو الفرع وهذه الاصناف تنضج ثمارها في وقت أقصر من الاصناف غير محدودة النمو .

النضج والحصاد : يختلف موعد النضج حسب الصنف والظروف الجوية السائدة وأهم علامات النضج هو وصول الثمار الى الحجم المناسب للصنف ويصبح اللب المحيط بالبذور ذو قوام هلامي ( جيلاتيني ) واكتمال تكوين البذور . وتختلف مرحلة النضج التي يتم فيها جني الثمار حسب الهدف من استعمال الثمار ويمكن ملاحظة عدة مراحل لنضج ثمار الطماطة :

  1. طور النضج الاخضر : الثمار مكتملة الحجم – اللون أخضر مصفر والنهاية الزهرية بيضاء الى صفراء . تستخدم الثمار لغرض التخليل أو الشحن البعيد .
  2. طور ابتداء التلوين : يكون حوالي ربع الثمرة في الطرف الزهري قد تلون بلون وردي . تستخدم الثمار للشحن البعيد أو التخزين لفترة محدودة .
  3. طور النضج الاحمر : يكون حوالي ثلاثة أرباع الثمرة قد تلون باللون الوردي . تستخدم الثمار للشحن القريب والاستهلاك المباشر في السلاطة .
  4. طور النضج التام : يكون جميع سطح الثمرة قد تلون باللون الاحمر – الثمار لاتزال صلبة . تستخدم الثمار للاستهلاك الطازج ولاتصلح للشحن . 

وتختلف كمية الحاصل باختلاف الصنف وخصوبة التربة وموعد الزراعة والظروف الجوية ويتراوح الانتاج في العراق بين 3-5 طن / دونم للزراعة المكشوفة . و15-16 طن / دونم للزراعة المحمية .

الباذنجان Eggplant

Solanum melongena

  الباذنجان من المحاصيل الشائعة في مختلف بلدان العالم ويعتبر غذاء شعبيا في معظم المناطق الاستوائية مثل الهند والفلبين والصين والشرق الاوسط وشمال افريقيا والثمار غنية بالكربوهيدرات والمعادن والبروتين وتستعمل في الطبخ والتخليل .

الجو المناسب :-  يحتاج النبات الى جو دافئ طويل ولا يحتمل الحرارة المنخفضة وافضل درجة حرارة نهار هي 27 – 32 م° وحرارة الليل هي 21 – 27 م°  ويحتاج النبات الى موسم نمو 100 – 140 يوم تسود فيه درجات الحرارة مرتفعة لينمو جيدا ويجب عدم نقل الشتلات الى الحقل حتى يصل متوسط درجة الحرارة اليومي الى 18 – 21 م° .

ان تعرض النبات  لدرجات حرارة 15 – 16م° يسبب تشوه حبوب اللقاح وعدم حدوث العقد والاصناف ذات الثمار الطويلة هي اكثر مقاومة لدرجات الحرارة المرتفعة مقارنة بالاصناف البيضوية والكروية الشكل التي لاتقاوم حرارة الصيف الشديدة .

التربة المناسبة : ينمو نبات الباذنجان في انواع مختلفة من الترب وتفضل التربة المزيجية الرملية الخصبة الجيدة الصرف الفنية بالمادة العضوية .

موعد الزراعة : يتكاثر الباذنجان بالبذور التي تزرع في المشتل في شهر شباط ثم تنقل الشتلات الى الحقل  في  أذار وبعد زوال خطر الانجماد .

وتكون الزراعة على مروز عرضها 75سم والمسافة بين النباتات 40 – 50سم ويتم الشتل بعد اجراء عملية التعيير للتربة .

التسميد : الباذنجان من المحاصيل المجهدة للتربة لانه يكون مجموع خضري كبير وموسم النمو طويل ويعطي محصول غزير وعادة يضاف 8 – 10م3 / دونم سماد حيواني و 80 – 120كغم / دونم سوبر فوسفات مع 120كغم/ دونم كبريتات الامونينوم بعد الشتل بحوالي اسبوعين وعند بدء التزهير يضاف 60كغم/دونم كبريتات الامونيوم .

الري : نبات الباذنجتن يحتاج الى كميات كبيرة من مياه الري وخاصة في الفترة الاولى من حياة النبات لتكوين مجموع خضري كبير وعند ارتفاع درجات الحرارة كما يجب ان يكون الري منتظم في مرحلة التزهير لتجنب تساقط الازهار والثمار العائدة ان قلة الري في مرحلة النضج مع ارتفاع درجة الحرارة يسبب الطعم المر للثمار .  

النضج والحصاد :

أن الجزء الذي يؤكل من الباذنجان هو الثمار غير مكتملة النضج والذي يعرف بالنضج البستني  والمقصود به وصول الثمار الى مرحلة الصلاحية للاكل رغم عدم اكتمال النضج الفسيولوجي للثمرة أي وصولها الى اللون النهائي وتكوين البذور داخل الثمرة . كما هو الحال في الباذنجان والفلفل والخيار والقرع والباميا .

اما النضج الفسيولوجي فيقصد به اكتمال تكوين الثمرة من حيث الحجم واللون النهائي وتكوين البذور الكاملة الناضجة  والاحماض والسكريات داخل الثمرة كما هو الحال في ثمار الرقي والبطيخ والطماطه في مرحلة النضج التام .     

تصل ثمار الباذنجان الى مرحلة النضج البستني بعد 3-4 أشهر من الزراعة ومن علامات النضج وصول الثمار الى الحجم المناسب للصنف واكتسابها اللون الخاص للصنف حيث توجد أصناف لونها أسود أو أرجواني أو أخضر أو أ{جواني مشطب .وتجنى الثمار كل 4-7 أيام وأن قطف الثمار وهي صغيرة يزيد عدد الثمار الناضجة ويزيد الحاصل . ويتراوح معدل انتاج الدونم 4-6 طن .

الفلفل Pepper

Capsicum frutescens L .

       يعتبر محصول الفلفل من محاصيل الخضر المهمة وتحتوي ثمار الفلفل على نسبة عالية من فيتامين A , C  وان ثمرة واحدة من الفلفل بوزن 74غم تكفي الاحتياجات اليومية من فيتامين C للانسان البالغ كما ان محتواها من فيتامين C يعادل محتوى ثمرتين من البرتقال من هذا الفيتامين . وتستعمل ثمار الفلفل طازجة او مع  السلطة او مطبوخة او للتخليل والتوابل ان الطعم الحار لثمار الفلفل يعود الى وجود مادة الكابسكين Capsaicin .

الجو المناسب :

 يحتاج نبات الفلفل الى جو معتدل يميل الى الحرارة ولايحتمل البرودة ويؤدي الانجماد الخفيف الى قتل النباتات وانسب مدى حراري لنمو النبات 21 – 27م°  . وان الحرارة المرتفعة وعدم انتظام الري تسبب تساقط الازهار والثمار العاقدة حديثا وان انخفاض الحرارة عن 16م° يسبب عدم عقد الثمار .

التربة المناسبة :

 ينمو نبات الفلفل في مختلف انواع الترب مثل الرملية والمزيجية والطينية وانسب تربة هي المزيجية – الرملية الغنية بالمواد العضوية والجيدة الصرف و PH المناسب هو 5,5 – 7 .

موعد الزراعة :

 يتكاثر محصول الفلفل بالبذور التي تزرع في المشتل لانتاج الشتلات في شهر شباط ثم تنقل الشتلات الى الحقل في اذار وبعد زوال خطر الانجماد اما في البيوت البلاستيكية والزجاجية فيزرع الفلفل بين اب ومنتصف ايلول .

التسميد :

يحتاج نبات الفلفل كميات كبيرة من النتروجين والفسفور لطول موسم نمو النبات ويضاف 10م3 / دونم سماد حيواني و 60كغم / دونم سوبر فوسفات مع 90كغم / دونم كبريتات الامونيوم تضاف بعد اسبوعين من الشتل و90كغم / دونم كبريتات الامونيوم تضاف عند بدء التزهير .

الري :

  نبات الفلفل من النباتات الحساسة للري وخاصة في فترة التزهير وعقد الثمار وان قلة مياه الري مع ارتفاع درجة الحرارة يسبب تساقط الازهار والثمار العاقدة حديثا بسبب فقدان الماء عن طريق عملية النتح مما يسبب تكوين طبقة الانفصال . كما ان زيادة الري عن المستوى المناسب يسبب تساقط الازهار والثمار العاقدة حديثا .

النضج والحصاد :

 تنضج الثمار بعد 70 – 110يوم من الزراعة ويختلف ذلك حسب الاصناف والظروف الجوية ويعتمد النضج على وصول الثمار الى الحجم المناسب للصنف ويمكن جني الثمار وهي خضراء اللون او بعد تحولها الى اللون الاحمر ما عدا الاصناف الصفراء التي لاتتحول الى اللون الاحمر وتجمع الثمار كل سبعة ايام .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

العائلة القرعية Cucurbitaceae

الخيار Cucumber

Cucmis sativus

يعتبر الخيار من الخضر الصيفية المهمة في العراق ويزرع بمساحات كبيرة والجزء الذي يستهلك هو الثمار غير الناضجة ( في مرحلة النضج البستني ) والتي تحتوي على نسبة 96% ماء ونسبة قليلة من الكربوهيدرات والبروتينات والمعادن .

الجو المناسب : ينمو النبات في جو معتدل الى حار ويتأثر إنبات البذور بانخفاض درجة الحرارة اقل من11م° وأفضل حرارة للإنبات 25-30م° .

اما النمو الخضري فانه يحتاج الى حرارة 20-25م° وان انخفاض الحرارة عن 10م° او ارتفاعها عن 35م° يسبب عدم عقد الثمار لذلك فان المحصول يزرع في موسمين ربيعي وخريفي لأنه لا يعقد الثمار في أشهر الصيف الحارة . وتؤثر الرطوبة النسبية كثيرا على النمو الخضري للنبات حيث تسبب إصابته بمرض البياض الدقيقي وخاصة في العروة الخريفية .

التربة المناسبة : ينمو الخيار في أنواع مختلفة من الترب وأفضل تربة هي التربة الرملية او الرملية المزيجية

التسميد : محصول الخيار نصف مجهد للتربة وذلك لقصر موسم نمو النبات فهو يحتاج الى كميات متوسطة من الأسمدة وهي 70كغم/دونم كبريتات الامونيوم و 30كغم/ دونم سوبر فوسفات ثلاثي واما زيادة النتروجين عن المستوى المناسب للنبات يسبب انخفاض كمية الحاصل وذلك بسبب زيادة نسبة الإزهار المذكرة على حساب المؤنثة .

موعد الزراعة : يزرع الخيار في موسمين

أ – العروة الربيعية : من بداية شهر آذار في وسط العراق ومنتصف آذار في شمال العراق .

ب – العروة الخريفية : من بداية أب في شمال العراق ومنتصف أب في وسط العراق.

اما الزراعة تحت الإنفاق والبيوت البلاستيكية فتكون في تشرين الأول

طريقة الزراعة : يزرع الخيار بالبذور مباشرة في الحقل ويحتاج الدونم الى 800غم من بذور الخيار وتكون الزراعة على مساطب عرضها 1.25 متر وعلى جهة واحدة او مساطب عرضها 2-3 متر وعلى جهتي المسطبة والمسافة بين النباتات 30سم كما يمكن زراعة الخيار بطريقة الشتل اذا أنتجت الشتلات في أقراص جيفي سفن .

الري :  الماء ضروري جدا لنبات الخيار وذلك لان تكوين الثمار يعتمد على الماء بالدرجة الرئيسية وان قلة الري يسبب انخفاض كبير في الحاصل الكلي وفي حجم الثمار وكذلك يزداد الطعم المر في الثمار الذي سببه وجود مادة Cucurbitacin  وان كانت صفة المرارة هي صفة وراثية ولكنها تتأثر بدرجة الحرارة والري .

طبيعة التزهير : تمتاز نباتات العائلة القرعية بوجود أنواع مختلفة من الإزهار وهي :-

  1. نباتات أحادية المسكن Monoecious وهي النباتات التي تحتوي على إزهار مذكرة وإزهار مؤنثة على نفس النبات او تحتوي على إزهار كاملة .
  2. نباتات ثنائية المسكن Dioecious وهي النباتات التي تحمل إزهار مذكرة على نبات وإزهار مؤنثة على نبات اخر .
  3. نباتات خنثى Gynoecious وهي نباتات تحمل إزهار أنثوية فقط . ويتم العقد فيها عذريا .

كما يمكن تقسيم الإزهار الى الأنواع التالية :-

  1. إزهار وحيدة الجنس أي تحتوي على الأعضاء الذكرية للزهرة وتسمى زهرة مذكرة او تحتوي على الأعضاء الأنثوية للزهرة وتسمى زهرة مؤنثة .
    1. إزهار ثنائية الجنس أي تحتوي على الأعضاء الذكرية والأنثوية في نفس الزهرة أيضا زهرة كاملة .

التعبير الجنسي Sex – Expression  ويقصد به نسبة الإزهار الأنثوية الى الإزهار الذكرية في النبات وكلما زادت هذه النسبة كان عدد الإزهار الأنثوية عالي وكان الحاصل مرتفع ويمكن التأثير على النسبة الجنسية في نباتات العائلة القرعية باستخدام منظمات النمو النباتية مثل مادة                                  ( IAA ) Indole Acetic Acid – ( NAA ) Naphthalene Acetic acid Ethrel الايثرل وهذه المواد تؤدي الى زيادة عدد الإزهار الأنثوية على حساب الإزهار الذكرية .

النضج والحصاد: تنضج الثمار بعد حوالي شهر ونصف من الزراعة وتقطف الثمار قبل اكتمال النضج الفسيولوجي ( أي في مرحلة النضج البستني ) .

وعلامات النضج هي وصول الثمار الى الحجم المناسب للصنف ويجب عدم تأخير جني الثمار لكي لا تكبر بالحجم وتؤثر على نمو النبات .

خيار القثاء ( الترعوزي ) Snake Cucumber

Cucumis melo var flexueses

خيار القثاء من الخضر الصيفية ويزرع لغرض الثمار الطازجة

الجو المناسب : ينمو النبات جيدا في الأجواء الحارة والجافة ولايتحمل درجات الحرارة المنخفضة او الصقيع ولكنه يقاوم الحرارة العالية وان عقد الثمار يستمر حتى في درجات الحرارة المرتفعة في الصيف بعكس نبات الخيار ولذلك نجد توفر حاصل النبات طوال اشهر الصيف .

التربة المناسبة والتسميد كما في الخيار

موعد الزراعة : يزرع خيار القثاء ابتداء من شهر آذار وحتى نهاية شهر أب .

طريقة الزراعة : يزرع خيار القثاء على مساطب عرضها مترين وعلى جهة واحدة من المسطبة وعلى مسافة 30سم بين نبات وأخر .

كما يزرع خيار القثاء على شواطئ الأنهر ( الشاروك )

كما يزرع زراعة ديمية في شمال العراق وخاصة في محافظة نينوى

طبيعة الازهار : هناك عدة أنواع من الإزهار تحمل على نبات الواحد منها

Monoeciou أي إزهار مذكرة ومؤنثة على نفس النبات

Andro monoecious أي إزهار مذكرة مع إزهار كاملة ( خنثى ) على نفس النبات

Trimonoecious أي إزهار مذكرة و مؤنثة وكاملة على نفس النبات

النضج والحصاد : تنضج الثمار بعد 50 – 60 يوم من الزراعة وعلامات النضج هي وصول الثمار الى الحجم المناسب للصنف حيث هناك أصناف ذات ثمار صغيرة وأصناف ذات ثمار كبيرة .

وقد تنتج بعض الثمار ذات طعم مر وسببها صفة وراثية نتيجة وجود مادة قلوية كما تزداد نسبة هذه المادة نتيجة قلة الري او عطش النباتات .

ــــــــــــــــــــــــــــ

قرع الكوسة ( ملا احمد )

Summer Squash

Cucurbita pepo

  يعتبر القرع الكوسة او قرع ملا احمد او الشجر من الخضر الصيفية المهمة في العراق ويزرع في جميع مناطق القطر كما يزرع في البيوت البلاستيكية والزجاجية والإنفاق البلاستيكية في فصل الشتاء والجزء الذي يؤكل من النبات هو الثمار الغير ناضجة ( في مرحلة النضج البستني ) .

الجو المناسب : يحتاج النبات الى جو معتدل الحرارة تتراوح فيه درجات الحرارة بين 15 – 27م° ولا يحتمل الارتفاع في درجة الحرارة حيث يتوقف عقد الثمار عند وصول الحرارة الى 35م° ولذلك يتوقف أنتاج الثمار في اشهر الصيف الحارة ويعاد زراعة النبات في الموسم الخريفي .

التربة المناسبة: تفضل التربة المزيجية الغنية بالمواد العضوية .

التسميد : تضاف الأسمدة الحيوانية قبل الحراثة بمقدار 10م°/ دونم والأسمدة الكيمياوية بمعدل 100كغم/ دونم كبريتات الامونيوم و 100كغم/ دونم سوبر فوسفات ثلاثي .

موعد الزراعة : كما في الخيار .

طريقة الزراعة : يزرع القرع الكوسة بالبذور مباشرة في الحقل وتكون الزراعة على مساطب عرضها 2 متر وعلى جهتي المسطبة والمسافة بين النباتات 30 – 40سم كما يمكن إجراء عملية الشتل اذا زرعت البذور في أقراص جيفي سفن .

الري: تتوقف فترات الري على درجة حرارة الجو حيث تكون فترات الري متقاربة في الجو الحار وخاصة في العروة الربيعية وتكون متباعدة في الجو البارد في العروة الخريفية وتسبب زيادة الري والرطوبة النسبية إصابة النبات بمرض البياض الدقيقي .  

طبيعة التزهير:ان معظم أصناف قرع الكوسة هي أحادية المسكن أي أنها تحمل الإزهار المذكرة والمؤنثة على نفس النبات وعادة تتكون الإزهار المذكرة قبل المؤنثة وعلى العقد السفلى للنبات تليها الإزهار المؤنثة على العقد الوسطى والعليا للنبات .

والنسبة الجنسية للإزهار هي حوالي 1\ 5.5 في العروة الربيعية و 1\6.7 في العروة الخريفية ويمكن زيادة هذه النسبة باستخدام منظمات النمو النباتية وهي IAA والماليك هيدرازايد Malic hydrazil .

النضج والحصاد: تنضج الثمار بعد حوالي 40 – 70 يوم من الزراعة ويعتمد ذلك على الصنف والظروف الجوية . وتستمر فترة جمع الحاصل 2 – 3 اشهر وتجمع الثمار مرة كل 2 – 3 أيام وإن تأخير عملية جني الثمار يسبب كبر حجم الثمرة وتصبح غير صالحة للاستهلاك كما تسبب قلة عدد الثمار المتكونة على النبات . اما علامات النضج فهي وصول الثمار الى الحجم المناسب للصنف .

القرع العسلي ( الجبلي – اسكلة )

Pumpkin

ويمتاز بثماره الكبيرة الحجم التي تحتوي على نسبة من السكريات وتستخدم للطبخ وعمل المربيات والتعليب

يحتاج النبات الى جو معتدل وجاف ولا يتحمل الانخفاض في درجات الحرارة ولكنه يقاوم الارتفاع في درجات الحرارة وتعقد الثمار في درجات الحرارة  المرتفعة ان المجموع الخضري للنبات كبير جدا ويمتد الى مسافات بعيدة لذلك يزرع على مساطب عرضها 3 – 4 متر او يزرع على جانبي القنوات الفرعية للحقل ويزرع بالبذور مباشرة في الحقل خلال شهري نيسان ومايس .

وتنضج الثمار بعد حوالي 4 – 5 اشهر من الزراعة وعلامات النضج هو الوصول الى الحجم واللون المناسب للصنف وارتفاع نسبة السكر في الثمار .

القرع العناكي ( السلاحي – السباحي )

Bottle Gourd

Lagenaria Siceraria

يعتبر القرع السلاحي من الخضر الصيفية التي تزرع بمساحات قليلة في العراق ويمتاز بثماره المتطاولة .

يناسب النبات الجو الحار الجاف ويتحمل النبات الارتفاع في درجات الحرارة حيث تعقد الثمار في درجة الحرارة المرتفعة ولذلك نجد بان ثمار القرع السلاحي تتوفر خلال اشهر الصيف الحارة بعكس القرع الكوسة .

تزرع البذور مباشرة في الحقل اعتبارا من شهر نيسان والى حزيران وتكون الزراعة على مساطب عرضها 3 – 4 متر وعلى جهة واحدة من المسطبة حيث ان النبات يمتد لمسافات بعيدة والمسافة بين النباتات متر واحد وتنضج الثمار بعد حوالي شهرين من الزراعة وعلامات النضج هي وصول الثمار الى الحجم المناسب للصنف ويستمر جني الثمار الى نهاية فصل الخريف وانخفاض درجات الحرارة .

البطيخ Muskmelon – Cantaloupe

البطيخ المشبك Cucumis melo var . reticulates

البطيخ الأملس     Inodorus.  Cucumis melo var

يعتبر البطيخ من الخضر الصيفية الرئيسية في العراق وتستهلك ثماره الناضجة والتي تمتاز باحتوائها على نسبة عالية من السكريات وبعض الأحماض ويوجد مجموعتين من البطيخ هما :-

أ – البطيخ المشبك : حيث تكون القشرة الخارجية للثمرة شبكة وتتكون طبقة الانفصال Abscission layer في نقطة اتصال الثمرة بالساق عند النضج .

ب – البطيخ الأملس : حيث تكون القشرة الخارجية للثمرة ملساء ولا تتكون طبقة الانفصال عند نضج الثمار.

الجو المناسب : ينمو نبات البطيخ جيدا ويعطي ثمار ذات طعم ورائحة جيدة في الجو الحار الجاف ولذلك تتركز زراعته في المناطق القاحلة وشبه القاحلة حيث تكون الثمار جيدة اما عند زراعته في المناطق الرطبة فان المجموع الخضري يصاب بإمراض كثيرة ونوعية الثمار تكون رديئة .

التربة المناسبة : ينمو البطيخ في أنواع متعددة من الترب بين الرملية والمزيجية والطينية وان التربة الرملية المزيجية تعطي حاصل مبكر والتربة الخصبة الجيدة الصرف تعطي حاصلا جيدا .

التسميد : يضاف سماد كبريتات الامونيوم بمقدار 80 – 160 كغم / دونم وسماد سوبر فوسفات ثلاثي بمقدار 35 – 70 كغم / دونم .

موعد الزراعة : تبدأ زراعة البذور في بداية آذار والى نهاية مايس وحسب طريقة الزراعة ومناطق القطر .

طريقة الزراعة : هناك ثلاثة طرق لزراعة البطيخ هي :-

  1. الزراعة الاروائية على مساطب عرضها 2 متر وعلى جهة واحدة من المسطبة والمسافة بين النباتات 40 – 50سم .
  2. الزراعة على الشواطئ حيث تزرع البذور على ضفاف الأنهر عندما يكون مستوى الماء الأرضي مرتفع ( على عمق 30 – 50 سم ) وتنتشر هذه الطريقة في منطقة سامراء والموصل وتسمى ( بزراعة الشاروك ) .
  3. الزراعة الديمية وتنتشر في المنطقة الشمالية وخاصة محافظة نينوى في مناطق القوش والشيخان وخاصة في السنوات التي تمتاز بالإمطار الربيعية المتأخرة حيث تحتفظ التربة بمخزون مائي جيد .

ان نوعية الثمار في الزراعة الديمية هي أفضل من الزراعة الاروائية او زراعة الشواطئ وذلك لزيادة تركيز السكريات والأحماض في الثمار .

طبيعة التزهير : ان نباتات البطيخ هي Andromonoecious  أي ان النبات يحمل إزهار مذكرة وإزهار كاملة وان عدد الإزهار الكاملة على النبات كبير نسبيا ولكن عدد الإزهار التي تكون ثمار هي 3- 4 فقط لكل نبات او ما يعادل 8.4% من الإزهار الكاملة اما بقية الإزهار فإنها تسقط في مراحل مختلفة من عمر النبات .

النضج والحصاد : تنضج الثمار بعد حوالي 3 – 4 اشهر من موعد الزراعة اما  علامات النضج فهي :

  • تكوين طبقة الانفصال في البطيخ المشبك .
  • التعريق الشبكي في البطيخ المشبك ويكتمل التعريق مع مرحلة النضج .
  • ليونة الثمار                    
  • ·   زيادة نسبة السكريات
  •  
  • اللون المناسب للصنف .

الرقي Water melon

Citrullus lanatus

يحتل الرقي المرتبة الأولى من حيث المساحة المزروعة والإنتاج بين الخضراوات في العراق وهو محصول صيفي مهم تؤكل ثماره الناضجة التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات .

الجو المناسب : يحتاج نبات الرقي الى موسم نمو طويل لا يقل عن أربعة أشهر تكون درجات الحرارة فيه مرتفعة لإعطاء محصول تجاري جيد والنبات لا يقاوم درجات الحرارة المنخفضة ولكنه لايتاثر بارتفاع الرطوبة الأرضية كما في البطيخ بل ان محصول الرقي يكون جيد وكبير عند زراعته في الأراضي الرطبة او توفير مياه الري بدرجة كبيرة .

التربة المناسبة : تفضل التربة الرملية المزيجية الخصبة الجيدة الصرف إضافة الى التربة الثقيلة الجيدة الصرف .

التسميد : يضاف سماد كبريتات الامونيوم بمعدل 50كغم /دونم وسماد سوبر فوسفات ثلاثي بمعدل 150كغم /دونم .

موعد الزراعة : يباشر زراعة البذور في الحقل بعد زوال خطر الانجماد في شهر آذار ويستمر الى نيسان وهناك زراعة متأخرة في شمال العراق في شهر تموز .

طريقة الزراعة : تزرع البذور مباشرة في الحقل ويحتاج الدونم الى 500 – 600غم من البذور وتكون الزراعة على مساطب عرضها 3- 4 متر وعلى جهتي المسطبة والمسافة بين النباتات 40 – 50سم ويتم نقع البذور لمدة 24 ساعة قبل الزراعة للإسراع بالإنبات وكذلك ري الحقل قبل الزراعة لتوفير رطوبة كافية للإنبات . كما يجب عدم ري الحقل بعد الإنبات الى ان تصل البادرات الى مرحلة الذبول الأولي وذلك بهدف تعميق جذور النبات في التربة بحثا عن الماء .

الري : ان عملية الري ضرورية جدا لمحصول الرقي الذي يستهلك كميات كبيرة من المياه وذلك لكبر المجموع الخضري للنبات ويفضل ان تكون التربة في مرحلة السعة الحقلية باستمرار .

طبيعة التزهير : ان معظم أصناف الرقي أحادية المسكن Monoecion  أي تحمل إزهار مذكرة ومؤنثة على نفس النبات وتوجد بعض الأصناف Andromonoecious أي تحمل إزهار مذكرة مع إزهار خنثى وان نسبة الإزهار المؤنثة الى المذكرة هي 1 / 7 .

النضج والحصاد : تنضج ثمار الرقي بعد 90 – 120 يوم من الزراعة وحسب الصنف وموعد الزراعة اما علامات النضج فهي :-

  1. تحول قشرة الثمرة وخاصة الملامس لسطح التربة من الأبيض الفاتح الى الأصفر الفاتح .
  2. الطرق على الثمار حيث يسمع صوت رنان يعني ان الثمرة غير ناضجة اما اذا كان الصوت مكتوم فان الثمرة ناضجة .
  3. جفاف المحلاق المقابل لعنق الثمرة .
  4. تصلب القشرة الخارجية للثمرة الملامسة لسطح التربة فلا يمكن خدشها بالاظفر .
  5. عند ضغط الثمرة بين راحتي اليد يسمع صوت واضح لتمزق الأنسجة وذلك اذا كانت الثمرة ناضجة .
  6. قياس نسبة السكريات في الثمار .

ـــــــــــــــــــــــــ

العائلة البقولية Leguminosae

الفاصوليا Kidney Bean

الاسم العلمي Phaseolus valgaris

وهي من المحاصيل الصيفية المهمة وتزرع من اجل القرون الخضراء او البذور الجافة وتمتاز الفاصوليا كغيرها من المحاصيل البقولية بقدرتها على تثبيت النتروجين الجوي من خلال العقد الجذرية التي تنمو عليها بكتريا العقد الجذرية . وكذلك تحتوي القرنات والبذور على نسبة عالية من البروتينات .

الجو المناسب : انسب درجة حرارة لانبات البذور 25م° ويحتاج النبات الى اربعة  اشهر خالية من الصقيع حتى النضج كما ان ارتفاع درجة الحرارة عن 35م° بسبب عدم عقد الثمار او تكوين قرون خالية او قليلة البذور لذلك يعاد زراعة المحصول في العروة الخريفية مرة ثانية .

التربة المناسبة : ينمو النبات في انواع مختلفة من الترب وتفضل الترب المزيجية الخصبة الجيدة الصرف .

موعد الزراعة : يزرع نبات الفاصوليا في عروتين :

العروة الربيعية في شهر اذار

العروة الخريفية في شهر اب .

طريقة الزراعة : تزرع الفاصوليا بالبذور مباشرة في الحقل على مروز عرضها 75سم والمسافة بين النباتات 20سم وعلى جهة واحدة من المرز .

الري : بذور الفاصوليا حساسة جدا للرطوبة الارضية لذلك لاتروى الفاصوليا الا بعد ظهور البادرات فوق سطح التربة لكي لاتتعفن البذور وتؤدي زيادة الري الى اصفرار النباتات وتساقط الازهار والقرنات العاقدة حديثا .

التسميد : نبات الفاصوليا من النباتات البقولية التي تعمل على تثبيت النتروجين الجوي عن طريق بكنريا العقد الجذرية لذلك فان حاجته للتسميد النتروجيني قليل ويفضل اضافة 200كغم /دونم سوبر فوسفات و 50كغم /دونم سلفات البوتاسيوم حيث ان عنصر البوتاسيوم ضروري لتكوين البذور .

النضج والحصاد : تنضج قرون الفاصوليا بعد 50 – 60 يوم من الزراعة في الأصناف القصيرة وبعد 70 – 80 يوم من الزراعة للأصناف الطويلة .

اما عند الزراعة لغرض الحصول على البذور الجافة فان القرنات تترك حتى تجف اغلب القرون ثم تجمع مرة واحدة بعد حوالي اربعة اشهر من الزراعة .

اللوبيا Cowpea

الاسم العلمي Vigna  sinensis

 اللوبيا من محاصيل الخضر الصيفية وتزرع لغرض القرون الخضراء او البذور الخضراء او البذور الجافة حيث تحتوي على نسبة عالية من البروتين كما يستهلك النمو الخضري كعلف للماشية .

الجو المناسب : يلائم النبات درجات الحرارة المرتفعة نسبيا وافضل حرارة هي 23م° ولا يتحمل النبات الانخفاض في درجات الحرارة ويتم عقد الثمار وتكوين القرون في درجات الحرارة المرتفعة لذلك يستمر نمو النبات خلال اشهر الصيف الحارة ويتأثر النبات بالرطوبة النسبية المرتفعة حيث يصاب بمرض الصدأ .

موعد الزراعة : تزرع اللوبيا من بداية شهر اذار ويمكن الاستمرار بزراعتها لغاية شهر اب ولكن في حالة انتاج البذور يفضل ان تكون الزراعة مبكرة .

طريقة الزراعة : تزرع اللوبيا بالبذور مباشرة في الحقل على مروز عرضها 75سم والمسافة بين النباتات 30سم .

الري : يكون الري على فترات متباعدة لحين موعد التزهير مما يساعد على تعميق المجموع الخضري في التربة وتقوية النباتات بينما يؤدي زيادة الري الى اصفرار النباتات .

التسميد : يضاف 100كغم سوبر فوسفات الكالسيوم اضافة الى كميات قليلة من نترات الكالسيوم وسلفات البوتاسيوم وتكون الاضافة على دفعتين الاولى بعد الخف والثانية عند تكوين الثمار وان زيادة النتروجين يؤدي الى زيادة النمو الخضري وقلة الحاصل .

النضج والحصاد : تنضج القرون الخضراء بعد حوالي 60 – 90 يوم من الزراعة حسب الصنف وموعد الزراعة وفي حالة انتاج البذور يتم جمع القرون بعد جفافها ثم تترك في مكان مشمس لكي يتم الجفاف التام للبذور .

العائلة الخبازية

الباميا Okra

Hibiscus esculentus

الباميا من محاصيل الخضر الصيفية المهمة في العراق حيث تعتبر غذاء مهم لاحتوائها على بعض الفيتامينات مثل الريبو فلانين والثيامين وفيتامين A و C  وكذلك بعض العناصر المعدنية والجزء الذي يؤكل هو الثمار الغير ناضجة .

الجو المناسب : تنمو الباميا جيدا في الجو الحار ولا تنبت البذور اذا انخفضت درجة الحرارة عن 20م° واحسن حرارة للانبات 30م° والنبات حساس للبرودة ويؤدي انخفاض درجة الحرارة الى تاخر الانبات وبطئ نمو النبات وتقزم النباتات وصغر حجم الثمار ( القرون ) ويلاحظ ذلك في نهاية موسم النمو في الخريف حيث تنتج الباميا ثمار صغيرة وغير منتظمة الشكل .

التربة المناسبة : ينمو النبات الباميا في انواع مختلفة من الترب وليس هناك تاثير ملحوظ لنوع التربة على النمو والانتاج وتفضل الترب الثقيلة الخصبة الجيدة الصرف .

موعد الزراعة : تزرع البذور مباشرة بالحقل بعد زوال خطر الانجماد اعتبارا من شهر اذار ولغاية شهر نيسان وان الزراعة المبكرة تزيد الحاصل نظرا لطول موسم النمو .

طريقة الزراعة : تزرع الباميا بالبذور مباشرة في الحقل على مروز عرضها 75سم والمسافة بين النباتات 30 -35سم وعلى جهة واحدة من المرز كما يمكن زراعة الباميا في الواح على سطور منتظمة ويفضل نقع البذور قبل موعد الزراعة بـ 24 ساعة للاسراع بالانبات .

كما يمكن اجراء عملية الشتل للباميا وذلك اذا زرعت البذور في اقراص جيفي سفن في المشتل ثم تنقل الى الحقل المستديم وهذا يفيد للتبكير بالانتاج .

التسميد : نبات الباميا محصول مجهد للتربة لكبر حجم النبات وطول موسم النمو ولذلك يحتاج الى اسمدة بكميات كبيرة .

ويضاف السماد الحيواني بمعدل 10م3 / دونم بعد الحراثة وسماد كبريتات الامونيوم بمعدل 80كغم / دونم وسماد سوبر فوسفات ثلاثي بمعدل 120كغم / دونم .

الري : نبات الباميا يحتاج الى كميات كبيرة من مياه الري وذلك لكبر حجم النبات وخاصة في فصل الصيف الحار والري المنتظم ضروري ايضا لضمان عدم تساقط الازهار والثمار .

النضج والحصاد : تنضج الثمار بعد حوالي 50 -60 يوم من موعد الزراعة في الحقل او بعد ستة ايام من بدء التزهير وعلامات النضج هي وصول الثمار الى الحجم المناسب للصنف ويجب عدم تاخير عملية الجني وترك الثمار تكبر بالحجم حيث تصبح غير صالحة للاستهلاك اضافة الى انها تسبب قلة الحاصل ولذلك تجري عملية الجني كل 2- 3 ايام ويفضل ان تجري عملية الجني في الصباح الباكر وذلك لوجود اشواك ومادة مخاطية على الثمار تصعب العملية .

العائلة النجيلية Gramineae

الذرة الحلوة Sweet corn

Zea mays var rugosa

نبات الذرة الحلوة يشبه نبات الذرة الحقلية ولكنه يختلف عنه بارتفاع نسبة السكريات في الحبوب والجزء الذي يؤكل هو العرانيس التي تحتوي على الحبوب والتي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات والسكريات وفيتامين A و C .

الجو المناسب : يحتاج النبات الى جو حار ويتطلب انبات البذور درجة حرارة التربة اكثر من 10م° وافضل درجة حرارة انبات 16 – 32م° وهي الحرارة المناسبة للنمو الخضري للنبات وان زيادة درجة الحرارة عن 35م° يعيق عملية الاخصاب حيث يؤدي الى عقم حبوب اللقاح كما ان درجة الحرارة المرتفعة تعمل على تحول السكريات الى نشا وتقلل نوعية الحبوب .

التربة المناسبة : تنمو الذرة الحلوة في معظم انواع الترب وافضل تربة هي المزيجية الجيدة الصرف الغنية بالمادة العضوية .

موعد الزراعة : تزرع الذرة الحلوة في العراق في عروتين :-

أ – العروة الربيعية في شهر اذار .

ب – العروة الخريفية في شهر اب .

طريقة الزراعة :  تزرع البذور مباشرة في الحقل على مروز عرضها  75 سم والمسافة  بين النباتات 25 – 30 سم .

التسميد : نبات الذرة الحلوة يتطلب كميات كبيرة من الاسمدة ويضاف السماد الحيواني بمعدل 6م3/  دونم والاسمدة الكيميائية بمعدل 25 – 28 كغمنتروجين/ دونم و 12- 28كغم P2O5 / دونم و 15 كغم بوتاسيوم / دونم .

الري : يعتبر الري المنتظم ضروري لنبات الذرة الحلوة في مرحلة النمو النشط للنبات وكذلك في مرحلة تكوين الحرير Silking وكذلك مرحلة الاخصاب وأن قلة الري يسبب التفاف اوراق النبات كما يؤثر قلة الري على تكوين العرنوس ووزنه وقطره .

الازهار والتلقيح : نبات الذرة الحلوة احادي المسكن Monoecious يحمل ازهار ذكرية تسمى الخصلة Tussel وتكون مرتفعة عن النورات الانثوية التي تكون العرانيس بعد التلقيح وتتميز بوجود ميسم طويل يشبه خيوط الحرير ويسمى Silk .

النضج والحصاد : ينتج كل نبات ذرة على الاقل عرنوسا واحدا وان العديد من الاصناف تنتج في وقت متاخر عرنوسا اخر صغيرا ويختلف موعد النضج حسب الاصناف وحسب الظروف البيئية وعادة يكون النضج بعد حوالي 65 – 95 يوم من الزراعة وهناك عدة اطوار لنضج عرانيس الذرة وهي :-

  1. الطور قبل الحليبي Pre – milk stage  تكون حبات الذرة صغيرة ولون العصير داخلها رائق .
  2. الطور الحليبي Milk – stage  تكون الحبات كبيرة وممتلئة ولون العصير حليبي .
  3. الطور العجيني Dough stage تكون الحبات كبيرة والعصير عجيني                                   .                                  وعادة تحصد العرانيس في الطور الحليبي حيث تكون ممتلئة ونسبة السكريات فيها مرتفعة .

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

العائلة العليقية Convolvulaceae

البطاطا الحلوة Sweet potato

Ipomaea batatas

وهو محصول قليل الزراعة في العراق ويزرع على نطاق التجارب فقط وتستهلك الجذور التي تحتوي على نسبة عالية من النشا والسكر وكذلك نسبة قليلة من البروتين وفيتامين A وبعض المعادن , وتستهلك الجذور بعد الشوي في الفرن وكذلك لاستخراج الطحين والنشا وسكر الكلوكوز والكحول الاثيلي وكحول البيوتيل والاسيتون كما يستخدم المجموع الخضري كعلف للحيوانات .

الجو المناسب : نبات البطاطا الحلوة محصول صيفي يحتاج لموسم نمو طويل 4 – 5 اشهر بدرجة حرارة 30 – 35م° وان لاتقل حرارة الليل عن 20م° وان النبات يتحمل العطش اكثر من بقية انواع الخضراوات .

التربة المناسبة : تعتبر التربة الرملية او الرملية المزيجية من افضل الترب لانتاج محصول البطاطا الحلوة اما الترب الطينية الثقيلة فهي غيرصالحة لانتاج هذا المحصول لان الجذور تكون صلبة وغير منتظمة .

التسميد: يضاف سماد كبريتات الامونيوم بمعدل 50كغم / دونم وسماد سوبر فوسفات ثلاثي بمعدل 100كغم / دونم وذلك بعد 3 -4 اسابيع من الشتل .

موعد الزراعة : تزرع الجذور في المشتل في بداية اذار وتصبح الشتلات صالحة للشتل في بداية نيسان وتستمر عملية الشتل الى نهاية حزيران .

طريقة التكاثر : هناك طريقتين للتكاثر :-

أ – ترك قسم من جذور المحصول السابق في الارض ثم استعمال العقل او الشتلات الناتجة من النمو الخضري .

ب – زراعة الجذور في ارض المشتل لانتاج الشتلات او العقل

طريقة الزراعة : تزرع الشتلات او العقل في الحقل على مروز عرضها 75سم وعلى جهة واحدة من المرز والمسافة بين الشتلات 20 -30 سم .

السيادة القاعدية : وهي انتاج نموات او فروع من الطرف القاعدي للجذر ( منطقة اتصال الجذر بالساق ) وهذه الظاهرة تؤدي الى تقليل عدد الشتلات الناتجة من الجذور المزروعة في المشتل لانتاج الشتلات وقد استخدمت بعض منظمات النمو والمواد الكيمياوية لغرض كسر السيادة القاعدية ومنها غمس الجذور في مادة 2, 4 – D بتركيز 10 جزء بالمليون ومادة اثيلين كلوروهيدرين او مادة 2,4,5 – T  اضافة الى المعاملة الحرارية على درجة حرارة 43م° .

العائلة المركبة

الخرشوف Articoke

Cynara  scoymus

يعود الخرشوف الى العائلة المركبة والجزء الذي يؤكل منه الروؤس الزهرية ويؤكل منها الجزء اللحمي من شمراخ النورة وكذلك القنابات الداخلية للنورة ويحتوي كل 100غم من الخرشوف على 83غم ماء و2.9 غم بروتين 47ملغم كالسيوم والنبات عشبي معمر يجدد نفسه عاما بعد اخر بالخلفات التي تنمومن النبات اسفل سطح التربة .

الاحتياجات الجوية : تلائم نمو نبات الخرشوف درجات حرارة معتدلة او عالية الى حد ما ( 23 – 30م° ) في الاطوار الاولى من حياة النبات وتحتاج النباتات بعد ذلك لدرجات حرارة منخفضة لانتاج الرؤوس الزهرية الكبيرة ولاتحتمل النباتات الصقيع حيث تموت اذا تعرضت لدرجات حرارة اقل من -2م° .

التكاثر : يتكاثر الخرشوف بالطرق الاتية :-

  1. تجزئة النباتات الامهات : وفيها تجزأ النباتات طوليا الى جزئين او اربعة اجزاء حسب الام بحيث يحتوي كل جزء على برعمين او اكثر وتزال الاوراق القديمة الجافة وتقلم الجذور .
  2. التكاثر بالخلقة : وفي هذه الطريقة تنتخب الخلفة التي يبلغ طولها 5 – 20سم وتفصل عن النبات الام بجزء ثم تقلم الاوراق وتزرع وتفضل هذه الطريقة على الطريقة السابقة لان الخلفات المستعملة في الزراعة لايموت فيها سوى عدد قليل .
  3. التكاثر بالبذور : وتتبع في محطات البحوث الزراعية لانتاج اصناف جديدة .

موعد الزراعة : يزرع الخرشوف في بداية الربيع ويتوقف موعد الزراعة على الظروف الجوية السائدة وان تاخير الزراعة يسسبب قلة الحاصل .

النضج والحصاد : يبدا النضج بعد 4 اشهر من الزراعة ويستمر جمع الحاصل 4 – 5 اشهر ويتم الجمع كل 10 – 15 يوم عندما يبلغ قطر النورات الزهرية 5 – 10سم .

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

القلقاس Tara or  – Dashses

Calscasis Sp.

ينتمي القلقاس الى العائلة القلقاسية ويزرع من اجل كورماته التي تحتوي على نسبة عالية من النشا . والقلقاس نبات معمر تجدد زراعته سنويا ينمو برعم او اكثر من البراعم الموجودة على قطعة التقاوي مكونا ساقا تحمل الاوراق ثم تنتفخ قاعدة الساق مكونة الكورمة .

الظروف الجوية : القلقاس محصول صيفي يحتاج الى درجات حرارة مرتفعة ونهار طويل في مراحل النمو الاولى لتكوين مجموع خضري كبير والى درجات حرارة منخفضة ونهار قصير في المراحل المتاخرة لضمان تخزين الكربوهيدرات في الكورمات .

 التربة المناسبة :  التربة الخصبة الجيدة الصرف .

التكاثر : يتكاثر القلقاس خضريا بالكورمات الكبيرة الى قطع بحيث يحتوي كل جزء على عدد من البراعم .

موعد الزراعة : تزرع الكورمات عندما تبدا درجات الحرارة في الارتفاع في بداية اذار وتستمر حتى شهر مايس .

التسميد : يضاف السماد النتروجيني في المراحل الاولى من حياة النبات لتكوين نمو خضري جيد ثم يضاف السماد الفسفوري والبوتاسيوم لغرض تشجيع تكوين الكورمات وزيادة حجمها .

النضج والحصاد: تنضج الكورمات بعد 7 – 9 اشهر من الزراعة ويتم الحصاد يدويا او ميكانيكيا بقلع الكورمات دون حدوث اضرار بها ثم تجري عملية التجفيف للكورمات في مكان مظل لمدة 3 – 4 ايام .

ضيـــــاء أحمد الخطابي