مميزات التطفل وعلاقة الطفيلي بالمضيف

مميزات التطفل وعلاقة الطفيلي بالمضيف

– علم الطفيليات (Parasitology) : هو العلم الذي يدرس العلاقة بين كائنيين احدهما يتغذى على الاخر ويسمى العائل والأخر يسمى الكائن المضيف وتسمى العلاقة بينهما بالتطفل.

–  الطفيل (Parasite) : هو الكائن الحي الذي يعتمد في غذائه ومأواه على كائن حي آخر يعرف بالعائل ، وتضر الطفيليات عوائلها دون أن تنفعها .


– العائل (Host) : هو الكائن الذي يعول الطفيلي ويتضرر منه دون أن ينتفع به .


– التطفل (Parasitism) : هي العلاقة التي تنشأ بين كائنين ينتفع فيها أحدهما بالآخر في غذائه ومأواه متسبباً له بالضرر دون أن ينفعه .


أنواع التطفل :

أولا: حسب معيشة الطفيلي:

  1. التطفل الخارجي (Ectoparasitism) :وهي الطفيليات التي تعيش على السطح الخارجي لجسم الإنسان كالقمل .
  2. التطفل الداخلي (Endoparasitism ): وهي الطفيليات التي تعيش داخل جسم الإنسان في أعضائه و أحشائه الداخلية كبعض أنواع الديدان .

ثانيا: حسب المدة اوالوقت:

  1. التطفل المؤقت (Temporary parasitism): حيث لا يعيش الطفيل طوال حياته متطفلاً بل يقضي إحدى مراحل دورة الحياة معتمداً على العائل كما يحدث في بعض أنواع يرقات الذباب .
  2. التطفل الدائم (Permanent parasitism): حيث يقضي الطفيل كل دورة حياته متطفلاً على العائل لا يفارقه إلا إلى عائل آخر عن طريق العدوى بالاتصال المباشر ، حيث أنه لو ترك العائل يموت ، ومثال هذا النوع من الطفيليات هي السوطيات المهبلية التي تصيب الإناث ولا يمكن أن تغادر جسم الإنسان إلا إلى جسم إنسان آخر .
  3. التطفل الدوري (Periodic parasitism):حيث يتردد الطفيل في هذه العلاقة على العائل من حين لآخر كالبعوض مثلاً .

ثالثا: حسب ظروف الطفيل التكيفية:

  1. التطفل الإجباري (Obligatory parasitism): وهو عدم مقدرة الطفيل الاستغناء عن عائله أو عوائله سواء في مرحلة معينة من دورة الحياة أو طوال حياته ، وهذا ما يحدث مع معظم الطفيليات .
  2. التطفل العرضي (Accidental parasitism): ويحدث هذا مع الطفيليات التي تتطفل على عائل غير عائلها الطبيعي الأساسي ، ومثاله بعض أنواع الديدان الشريطية التي تتطفل أساساً على القوارض وفي حالة توفر الفرصة لإصابة الإنسان فهي لا تتردد في ذلك بالرغم من أنه ليس عائلها الأساسي .
  3. التطفل الطارئ (Incidental parasitism): وهو وجود الطفيل في مكان غير مكانه الطبيعي أثناء تطفله ، فمثلاً نجد أن الأميبا المسببة للزحار ( الدوزينتاريا ) الأميبية تعيش أساساً في أمعاء الإنسان الغليظة ، ولكن في ظروف نادرة يمكن أن تصل مع تيار الدم إلى الدماغ والذي لا يعتبر مكاناً أساسياً لمعيشتها .
  4. التطفل الانتهازي (Opportunistic parasitism): ونجده في بعض الكائنات التي تعيش معيشة حرة دون الاعتماد على عائل و دون أن تموت ، والتطفل غير مفروض عليها وليس ضرورياً لها ، ولكنها إذا وجدت عائلاً تستطيع التطفل عليه ، ومثالها الأميبة الحرة التي تعيش في المياه العذبة حرة ولها سوطان يساعدانها على السباحة والتحرك في الماء ، وتحدث الإصابة للأناس الذين يسبحون في المياه الملوثة حيث يدخل من فتحات الأنف ومن ثم تشق طريقها للمخ وذلك في حالة مصادفة الإنسان وإذا لم تصادفه لا تهلك من دونه وتكمل باقي حياتها حرة طليقة .


ومن هنا نلاحظ أن التطفل يمكن أن يصنف من عدة نواحي ، إما من ناحية مكان المعيشة سواء كان داخل جسم الإنسان أو خارجه ، أو من ناحية المدة والفترة الزمنية أو الوقت فيمكن أن يكون دائم أو مؤقت أو دوري ، أو من ناحية تكيف الطفيل سواء مع الإنسان أو البيئة ومدى احتياجه لهما لذلك صنف إلى إجباري وعرضي وطارئ وانتهازي . ومن هنا نجد أن الطفيل لابد أن يجمع ما بين النواحي الثلاثة لتصنيف التطفل ، فمثلاً نجد البعوضة متطفل خارجي دوري إجباري ، فهي من ناحية تتطفل على جسم الإنسان من الخارج ومن ناحية تتطفل بصفة دورية غير دائمة أو ملازمة للإنسان ومن ناحية هي مجبرة على امتصاص دم الإنسان وإلا ماتت .

أنواع المضائف


1- المضيف النهائي (Definitive host): وهو الذي يعول الطور البالغ للطفيل .
2-المضيف الوسيط (Intermediate host) : وهو الذي يعول الأطوار الغير بالغة للطفيل.

3- المضيف الخازن (Reservoir host) : وهو العائل يأوي الطفيل الذي يصيب الإنسان وعادة لا يتضرر به ، ويشكل خطراً بنقله للإنسان .

اهم أنواع التجمعات التي ممكن ان تنشأ بين الكائنات الحية :

  1. التطاعم ( المؤاكلة ) وهي تشبه التطفل ولكن المخلوق الصغير هنا يدعم المطاعم ولا يسبب أي ضرر للمضيف كما ان المضيف لا يناله أي فائدة جراء هذا التجمع .
  2. المقايضة: وهو نوع من التجمع بين مخلوقين يستفيد كل منهما من الاخر ولكن هذا الارتباط ليس اجباريا لحياة كل منهما .
  3. التعايش ( المنفعة ) : هي نوع من التجمع الدائم الذي ينشأ بين مخلوقين يعتمد كل منهما على الاخر في الغذاء او المأوى بشكل اجباري ، بحيث لا يمكن لاحدهما العيش من دون الاخر ، ولا يمكن ان يعيشا منفصلين عن بعضهما.
  4. الارتمام ( الحياة الرمية) : ويعتمد المخلوق الصغير هنا في غذائه على فضلات المضيف كالمتحول القولوني والذي يتغذه على الفضلات البشرية ضمن القولون.
  5. الافتراس: وهو اعتماد مخلوق كبير على مخلوق اصغر في الغذاء مسببا وفاته ويسمى المخلوق الكبير بالمفترس .
ضيـــــاء الخطابي